المنظمة العالمية للنهوض باللغة العربية تشارك في المؤتمر السنوي الحادي عشر لمعهد ابن سينا للعلوم الإنسانية

06/05/2017
شاركت المنظمة العالمية للنهوض باللغة العربية في في المؤتمر السنوي الحادي عشر لمعهد ابن سينا للعلوم الإنسانية بعنوان: (تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها في الوسائط الإلكترونية) الذي عقد يومي السبت والأحد 6 - 7 مايو 2017 في مدينة ليل الفرنسية.

شاركت المنظمة العالمية للنهوض باللغة العربية في في المؤتمر السنوي الحادي عشر لمعهد ابن سينا للعلوم الإنسانية بعنوان: (تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها في الوسائط الإلكترونية) الذي عقد يومي السبت والأحد 6 - 7 مايو 2017 في مدينة ليل الفرنسية.

شارك في المؤتمر - الذي يعقد سنويا برعاية من البرلمان الأوروبي - أكثر من 85 باحثاً وباحثة من أساتذة الجامعات والمتخصصين والأكاديميين في المراكز البحثية والمؤسسات العلمية والتربوية الخاصة بتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها، وجاءت جلسات المؤتمر موزّعة على أربع عشرة جلسةً علمية.

في الجلسة الافتتاحية ألقى الدكتور محمد بشاري؛ رئيس معهد ابن سينا - كلمة رحب فيها بحضور المنظمة العالمية للنهوض باللغة العربية ومشاركتها في المؤتمر الحادي عشر لمعهد ابن سينا، وأشاد فيها بالتعاون المثمر بين المنظمة العالمية للنهوض باللغة العربية ومعهد ابن سينا للعلوم الإنسانية في مجال تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها، معلنا عن تتويج هذا التعاون بمشروع تأليف وطباعة مناهج اللغة العربية للناطقين بغيرها وفق الإطار الأوروبي المشترك.

وفي نهاية حفل الافتتاح كرم معهد ابن سينا الدكتور علي أحمد الكبيسي المدير العام للمنظمة العالمية للنهوض باللغة العربية لجهوده وجهود المنظمة في خدمة العربية والنهوض بها. يذكر أن المنظمة أوفدت الدكتور عمرو جمعة - مدير مشروع بالمنظمة - للمشاركة في فعاليات المؤتمر بورقة بحثية وتمثيل المنظمة في هذا المحفل العلمي العالمي.

هذا وقد خلَص المشاركون في المؤتمر إلى العديد من التوصيات، منها:

  1. التأكيدُ على أهمية استثمارِ الوسائط الإلكترونية الحديثة في تعلم اللغة العربية وتعليمها للناطقين بغيرها بوصفها منصّاتٍ تعليميةٍ مبتكرة وتضمينها في المناهج الدراسية.
  2. الدعوةُ إلى إنشاءِ مركزٍ علمي يعنى بالوسائط الإلكترونية والكيفياتِ العملية الإبداعية في توظيفها في تعلّم اللغة العربية وتعليمها للناطقين بغيرها.
  3. أهمية الإفادة من التجارب والخبرات الدولية الناجحة في تعليم اللغات الأخرى عبر الوسائط الإلكترونية وتوظيفها في تعلّم اللغة العربية وتعليمها للناطقين بغيرها.
  4. دعوة المانحين ومؤسسات المجتمع المدني والمنظمات الربحية وغير الربحية إلى تمويل المشروعات والبرامج الإلكترونية في تعلّم اللغة العربية وتعليمها للناطقين بغيرها والاستثمار فيها.